كيف تستفيد الشركات والأفراد في مشروع نيوم؟


يقدم المشروع الذي أعلن عنه ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان مزايا قيمة للشركات والأفراد، بحيث يلبي احتياجات المملكة العربية السعودية ويستقطب أفضل الشركات وأصحاب الكفاءات من جميع أنحاء العالم. 

بعض مزايا الشركات:

• الوصول إلى السوق السعودي بشكل مباشر أولاً، والأسواق العالمية ثانياً، كون المنطقة مركزاً لربط القارات الثلاث.

• منظومة توريد وابتكار شاملة.

• التمويل والحوافز المالية.

• بيئة تنظيمية لقطاعات خاصة ومحددة، مع قوانين تجارية مشجعة على مستوى عالمي.

• بنية تحتية تحاكي المستقبل تضع الإنسان على رأس الأولويات وتُخضِع التقنيات الحديثة لخدمته ليعيش المستقبل.

• إعادة توجيه الإنفاق السعودي في الخارج نحو مشروع "نيوم" بشكل غير مباشر، إذ ينفق السعوديون مبالغ ضخمة على السياحة (15 مليار دولار)، والرعاية الصحية (12.5 مليار دولار)، والتعليم (5 مليار دولار)، والاستثمارات في الخارج (5 مليار دولار).

بعض مزايا الأفراد:

• بيئة معيشية رفيعة المستوى.

• خدمات مدنية قائمة على التقنية في قطاعات الصحة والتعليم والنقل والترفيه وغيرها.

• تخطيط عمراني متطور.

• فرص عديدة للنمو والتوظيف.

• معايير عالمية لنمط العيش من حيث الجوانب الثقافية، والفنون، والتعليم.

وأعلن ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان عن إطلاق مشروع نيوم، وهو عبارة عن منطقة خاصة سيشتمل أراضٍ داخل الحدود المصرية والأردنية، حيث سيكون أول منطقة ممتدة بين 3 دول بتكلفة تتجاوز 500 مليار دولار يتم تمويلها بالشراكة بين صندوق الاستثمارات العامة ومستثمرين محليين وعالميين.

وتقع منطقة نيوم شمال غرب المملكة، على مساحة 26.500 كم2، وتطل من الشمال والغرب على البحر الأحمر وخليج العقبة بطول 468 كم، ويحيط بها من الشرق جبال بارتفاع 2.500 متر.

ووجه الأمير محمد بن سلمان ولي العهد، بإعداد لوائح الاستثمار في مشروع “نيوم” وفق أكثر الطرق ملاءمة للأعمال وآفاق المستقبل، وذلك للتغلب على الجوانب البيروقراطية والعقبات القانونية.

ذلك ما كشف عنه كلاوس كلينفيلد الرئيس التنفيذي لشركة “نيوم” خلال مشاركته أمس الأول في منتدى بوابة الخليج في البحرين، حسبما ذكرته صحيفة “المدينة”.

وكشف كلاوس عن إقبال ضخم من جانب المستثمرين الأجانب للاستثمار في نيوم مدينة المستقبل، مُشيراً إلى أن الاستثمارات البالغة 500 مليار دولار ليست مطلوبة غدًا بالكامل، وإنما التركيز حاليًا على الشراكات مع المستثمرين الراغبين في الاستثمار في المدينة، متوقعاً استثمارات كبيرة من القطاع الخاص بالمشروع.

ووفقا للبيانات المتاحة في “أرقام”، أعلن الأمير محمد بن سلمان ولي العهد في أكتوبر الماضي عن إطلاق مشروع “نيوم”، ودعمه بأكثر من 500 مليار دولار خلال الأعوام القادمة من قبل المملكة العربية السعودية، صندوق الاستثمارات العامة، بالإضافة إلى المستثمرين المحليين والعالميين.

وتم بدء العمل في مشروع “نيوم” من خلال بحث سبل التعاون والاستثمار مع شبكة واسعة من المستثمرين الدوليين، كما تم البدء بتأسيس بعض ركائز البنى التحتية الرئيسية، وسيتم الانتهاء من المرحلة الأولى لـ”نيوم” بحلول عام 2025م.

للاستثمار في نيوم او اقامة مشروع خاص عليكم تقديم السندات المطلوبه عبر الهيئة العامة للاستثمار (السعودية) او بالتسجيل المباشر في قسم التنسيق الاستثماري.