كيفية استثمار البلاديوم معدن البلاديوم أطفأ بريق الذهب.. البلاديوم أفضل استثمار في 2019


البلاديوم من المعادن الثمينة التى لها أهمية كبيرة للاقتصاد الحديث، ولكن غالبًا ما يطغى عليه المعادن الثمينة الأخرى الأكثر شهرة وتكلفة مثل الذهب والبلاتين، ويعد البلاديوم واحد من المعادن النادرة والثمينة على الأرض وهو أكثر ندرة عن شقيقتها البلاتين بنحو 15 مرة وأكثر ندرة عن معدن الذهب بنحو 30 مرة ولهذا يعتبر من أفضل الملاذات الآمنة ولكنه ليس فى اهتمام المستثمرين بقدر المعدن الأصفر.

ويستخدم البلاديوم فى صناعة السيارات وبالأخص فى مصافى انبعاثات عوادم السيارات والأجهزة الإلكترونية وطب الأسنان وتدخل أحيانًا فى صناعة الحلى.

لقد حقق تداول العقود الاجله للبلاديوم مكاسب كبيرة خلال عام 2019 ويستمر فى ذلك حتى الآن، مبتعدًا عن سياسة المعادن الأخرى مثل الذهب والفضة والبلاتين حيث يعتبرهم المستثمرين ملاذات آمنة، وكثيرًا ما يعزى تقلبات الأسواق وتراجع أسعارهم إلى افتراضات السياسة النقدية ورغبة المستثمرين فى المخاطرة.

المعروض من البلاديوم

يتراوح اجمالى مخزونات البلاديوم فوق سطح الأرض بين 7 ملايين إلى 26 مليون أوقية وحتى الآن تم استخراج أكثر من 75% من البلاتين العالمى، يأتى معظم الانتاج العالمى من البلاديوم من روسيا حيث تنتج نحو 44% تليها جنوب أفريقيا التى تنتج نحو 40% ثم كندا 6% فالولايات المتحدة التى تنتج نحو 5%.

وبلغ معدل انتاج البلاديوم فى عام 2016 نحو 6.7 مليون أوقية جاءت من روسيا وجنوب أفريقيا وما يقرب من 2.5 مليون أوقية من إعادة التدوير وهذا يعنى أن حجم المعروض بلغ نحو 9.2 مليون أوقية، ومن المتوقع أن يرتفع الانتاج خلال عام 2020 بنسبة 1% وذلك بسبب ارتفاع حجم البلاديوم الناتج من اعادة التدوير نتيجة للانتعاش المستمر فى عدد السيارات التى يتم التخلص منها فى الولايات المتحدة.

معدلات الطلب

فى عام 2017 بلغ اجمالى معدلات الطلب على البلاديوم نحو 9.4 مليون أوقية، وتقدر نسبة الطلب على البلاديوم فى صناعة السيارات بنحو 84% ونسبة الطلب فى الصناعة نحو 21% بينما تراجع معدل الطلب فى صناعة المجوهرات ليصل إلى 2%، وبالتالى فإن سوق البلاديوم هو أكثر اعتمادًا على قطاع السيارات، ومن المتوقع أن ترتفع معدلات الطلب خلال عام 2017 لتصل إلى 10.1 مليون أوقيةوذلك بسبب معدلات الطلب على السيارات وأيضًا الأجهزة الإلكترونية.

توقعات أسعار البلاديوم

إذا نظرنا إلى الارتفاع الطفيف فى المعروض من البلاديوم والقفزات الواسعة فى معدلات الطلب على هذا المعدن نتيجة لارتفاع معدلات الطلب على السيارات فمن المحتمل أن يتوسع العجز فى الأسواق ليصل إلى 0.8 مليون أوقية خلال عام 2017 كما أن ذلك سيكون سببًا فى دعم أسعار البلاديوم فى المستقبل القريب، هناك عامل تصاعدى آخر للبلاديوم هو التحول بعيدًا عن البلاتين نحو مزيد من البلاديوم فى صناعة السيارات.

ذكرت شركة إبتيمس فى بريطانيا أن البلاديوم قد حقق مكاسب تزيد من 10% حتى يناير 2017، وعلى أساس سنوى فقد حقق مكاسب بأكثر من 20% فى عام 2016، ولهذا فإن الاستثمار فى البلاديوم قد يبدو فكرة جيدة فى الوقت الحالى.

كيفية الاستثمار فى البلاديوم؟

هناك عدد من الطرق المتاحة للاستثمار فى البلاديوم:

1 .شراء سبائك من البلاديوم.

وهى من الطرق التقليدية للاستثمار حيث يمكنك شراء سبائك من البلاديوم أو قطع نقدية مصنوعة من البلاديوم مثل الفضة أو الذهب ثم بيعها فى وقت لاحق والربح من الفارق فى السعر.

2 .العقود الآجلة.

يتم تداول عقود البلاديوم فى بورصة نيويورك التجارية وبورصة طوكيو للسلع الأساسية عبر مؤسسات استثماريه مثل مؤسستنا.

3 .صناديق الاستثمار المتداولة.

كما هو الحال بالنسبة لصناديق الاستثمار المتداولة فى الذهب والفضة، صناديق الاستثمار المتداولة للبلاديوم هى صناديق استثمار مفتوحة مدعومة بسبائك من البلاديوم.

4 .امتلاك أسهم فى شركات تعدين البلاديوم.

يعتبر امتلاك أسهم فى شركات قائمة على العمل فى مناجم استخراج البلاديوم وانتاجه هى وسيلة أخرى للاستثمار فى البلاديوم وتم طرحها مؤخرا تحت تقنية كابيتال جينيوس.

فى الختام:

البلاديوم مثل جميع المعادن الثمينة يواجه العديد من التقلبات ولكنها ليس تقلباته عالية مقارنة بالبلاتين، يقول مدير التعدين فى شركة أديسون انفستمنت ريزارتش "تشارلز جيبسون" فى الماضى كانت أسعار البلاتين والبلاديو متقاربة بشكل كبير ولكن فى الآونة الأخيرة اتخذ البلاتين مسارًا مثل باقى المعادن الثمينة فى حين انتهج البلاديوم سياسة المعادن الصناعية.