كيفية الاستثمار في البتكوين و العملات الرقمية:دليل كامل 2019


الإستثمار في البيتكوين ٢٠١٩

لإستثمار في البيتكوين ٢٠١٩ – نبدأ عاماً جديداً من الإنجازات والنجاحات والخطط.
ولن يخلو عام ٢٠١٩ من العملات الرقمية وتأثيرها في تحريك السوق المالي والإقتصادي، ولا سيما عملات البيتكوين.
إذا كُنت مُطلع جيد على جميع الأحداث العالمية الإقتصادية وخاصة الطارئة على سوق العملات الرقمية.
ستتأكد أن هُناك الكثير من الفرص الإستثمارية لعملات البيتكوين بإنتظار من ينتهزها بحكمة وحرص وذكاء مًتابعة في عام ٢٠١٩.
لذلك، فمع كثرة الأراء والتطلعات والتحليلات والمناقشات والتداولات حول البيتكوين مصيره، لن يستطيع أحد أن ينفي وجود إستثمار مُحقق وأكيد للبيتكوين في هذا العام.
إذا كُنت تُريد الإطلاع على طرق إنتهاز هذه الفرص الإستثمارية وشكل الإستثمار في البيتكوين بوجه عام لعام ٢٠١٩، عليك بمُتابعة ما سيتم ذكره في هذا المقال.

الإستثمار في البيتكوين ٢٠١٩

لا شك أن العملات الرقمية والبيتكوين على نحو دقيق قد حظى بالكثير من الإهتمام في السنوات الماضية.
وهذا بالطبع نتج عنه الكثير والكثير من الآراء المُعارضة والموافقة لفكرة إستثمار العملات الرقمية بشكل عام، والبيتكوين بشكل خاص.
ولكن على مدار السنوات الماضية منذ ظهور عملات البيتكوين على الساحة في عام ٢٠٠٩ إلى الآن، ثَبت بالدلائل القاطعة أن البيتكوين عُملة قوية جداً لا يجب الإستهانة بها على الإطلاق.
وأن لها مستقبل باهر على الرغم من أن عام ٢٠١٩ لم يكُن بالعام الأسعد على الإطلاق بالنسبة لمالكي عملات البيتكوين.
حيث شهدت عملات البيتكوين في عام ٢٠١٩ الكثير من التقلبات والمنحنيات المنخفضة، إلى أن توقع الكثير من المُحللين والإقتصادين نهاية البيتكوين بحلول عام ٢٠١٩.
نظراً لأن البيتكوين بعد أن شهدت عام من الإنجازات العظيمة وتحقيق الكثير من الأرباح عام ٢٠١٧، مرت بعام سئ في ٢٠١٨ بسبب التقلبات السعرية التي تعرض لها سوق العملات الإفتراضية.
إلى جانب تعرض الكثير من البورصات العالمية المُختصة بتداول البيتكوين للقرصنة وخسارة الكثير من عُملات البيتكوين. ولكن مع كُل ما تم ذكره، لازال البيتكوين صامداً ومُتخذ لمنحنى صعودي واضح جداً منذ بداية عام ٢٠١٩.

  • ولهذا توجد الكثير من الطُرق التي يُمكنك من خلالها تداول البيتكوين:

• شراء وحدات البيتكوين

وهي تُعتبر من اكثر الطُرق سهولة ونجاحاً على الإطلاق خصوصاً في المرحلة القادمة من دورة حياه البيتكوين.
حيث أن التقارير والمؤشرات الحالية تُشير أن البيتكوين يأخذ منحنى تصاعدي إلى حد ما في عام ٢٠١٩.
وتم تفسير هذه المنحنيات التصاعدية على أن عملات البيتكوينتعمل في الوقت الراهن على كسب ثقة المُتعاملين مرة آخرى، إلى جانب مُحاولة البيتكوين من تكوين قاعدة إستثمارية مُستقرة إلى حد كبير والإبتعاد عن التقلبات السعرية العنيفة التي تم شهودها في عام ٢٠١٨.
وعلى هذا الغرار، تأتي قرارات اليابان وألمانيا في دعم عملات البيتكوين من بداية عام ٢٠١٩ كإشراقة أمل، تنبأ على أساسها الكثيرين من صعود البيتكوين بشكل كبير على مدار هذا العام.
لذلك تكمن أهمية هذه الطريقة (شراء وحدات البيتكوين) في إمكانية شراء عملات البيتكوين بقيمة سعرية ليست بعالية أبداً، والتأكد بنسبة وإحتمالية كبيرة جداً من بيعها بأسعار عالية نظراً لإتخاذ عملات البيتكوين أوضاع تصحيحية ونتيجة لدعم الكثير من الدول أيضاً.

• صناديق الإستثمار لعملات البيتكوين

أصبحت صناديق الإستثمار في العملات الرقمية، ولا سيما البيتكوين من أهم طُرق الإستثمارات الحديثة على الإطلاق.
حيث شهد العالم المالي والإقتصادي أجمع إطلاق اليابان لصناديق الإستثمار في البيتكوين منذ بداية عام ٢٠١٩.
وقد بلغ قيمة صناديق الإستثمار الأولى حوالي ٢٫٥ مليون دولار.
ومن المُرجح أن تقوم باقي الدول بالسير على خُطى اليابان في إطلاق صناديق إستثمار آخرى للعملات الإفتراضية.
هذا بالطبع إلى جانب تشجيع الكثير من المُستثمرين البارزين لفكرة صناديق الإستثمار في البيتكوين بإعتبارها فكرة العصر الحديث.

• تداول البيتكوين

تُعد أيضاً هذه الطريقة من الطُرق التي ينصح الكثير من الخُبراء والإقتصاديين بإتباعها في الوقت الراهن.
لأسباب عديدة، منها لأن البيتكوين هي العُملة التي تُحرك السوق الإقتصادي.
وأيضاً لأن سعر البيتكوين الآن مُنخفض مُقارنةً بأسعاره المُعتادة.
ولأن التداول في عملات البيتكوين وإستبدالها بعملات آخرى أحد أهم وأكثر الطُرق نجاحاً ربحاً في حال قُمت بالتعاون مع الوسيط المثالي لتداول العملات الرقمية عبر شبكات الإنترنت.

• الرافعة المالية

تُعتبر الرافعة المالية أحد الطُرق الهامة والأكثر إنتشاراً، خاصةً بين المُستثمرين المُبتدئين أو الصغار.
حيث أنه مع الرافعة المالية يُمكنك الإستثمار بمبلغ صغير جداً وتحقيق أرباح عالية بالطلع بالإستعانة بسيط لتداول العملات الرقمية عبر شبكات الإنترنت.
تعمل هذه الطريقة بموجب طلب من المُستثمر بالتعاون مع وسيط من أجل إقتراض مبلغ مُعين سواء عن طريق السندات أو أي من مصادر التموي المُتعارف عليها وذلك بهدف إستثماره في تداول عملات البيتكوين.

  • توصيات لتداول عُملات البيتكوين ٢٠١٩

• يجب أولاً أن تقوم بالبحث والقراءة والدراسة جيداً عن البيتكوين، نشأته وتاريخه ومنحنياته السعرية.
كما يجب أن تُجري بحوثاً دقيقة فنية وتحليلية عن أنماط تحرك البيتكوين وكيف يؤثر في السوق الإقتصادي العالمي وكيف يتأثر بالأحداث العالمية.
تكمن أهمية هذه الخطة تحديداً في إلمامك بأكبر قدر من العلم والمعرفة وبالتالي تتمكن إلى حد كبير من التنبؤ بما سيكون عليه الحال بالنسبة لتداول البيتكوين في المستقبل.
  • • يجب عليك وضع خطة مالية.
    بمعني أنه يجب أن تُقرر المبلغ المالي الذي سوف تقوم بالتداول به في عملات البيتكوين.
  • • وضع الأهداف التي تكمُن وراء قرار تداولك في البيتكوين.
    ومن خلالها ستتمكن من معرفة ما إذا كانت أهدافك هي أهداف قصيرة الأجل وبالتالي ستتبع إسلوب المُضاربة في تداول البيتكوين.
    أو إذا كانت أهدافك هي أهداف طويلة الآجل وبالتالي ستتبع الأساليب الإستثمارية وفقاً للميزانية المالية الموضوعة من جهتك.
  • • عند بدء التداول والإستعانة بوسيط عبر شبكات الإنترنت، يجب أن يكون وسيط موثوق فيه بنسبة ١٠٠٪.

وهناك الكثير من المعايير التي يجب وضعها في الإعتبار عند التعامل مع وسيط مُعين دون الآخر:

  • • أن تكون الشركة الوسيطة ذات خبرة في مجال تداول العُملات الإفتراضية.
    أو بمعنى آخر لا يُنصح بالتعامل مع الشركات حديثة المنشأ.
  • • أن تكون تكاليف التعامل مع الشركة الوسيطة غير مُبالغ فيها.
  • • أن تضمن الشركة الوسيطة إتاحية التداول طوال ٢٤ ساعة.
  • • أن تُقدم لك الشركة الوسيطة جميع الأوراق التي تُثبت أهليتها وقانونيتها في تداول العملات الإفتراضية عبر شبكات الإنترنت.
  • • يجب أن تختار المصدر الذي ستطلع منه على الأخبار التحليلات الإقتصادية.
    حيث أن هذه التحليلات تلعب دور كبير جداً في تحليل الواقع والتنبؤ بالمستقبل الإقتصادي بُناء على المُعطيات الحالية.
    فإذا كانت هذه التحليلات خاطئة سيترتب عليها أيضاً قرارات إستثمارية خاطئة.
  • • لا تعتمد على التخمين والحظ.
    إطلع على جميع الأساليب العلمية المُطبقة في تداول البيتكوين والعملات الرقمية بشكل عام.
  • • تعلم من تجارب الآخرين.

 

  • لا تؤجل القرار

إن الإستثمار في الوقت الحالي في عملات البيتكوين هو القرار الأمثل من حيث التوقيت.
حيث أن الآن البيتكوين لازال مُنخفض بشكل نسبي.
ولكن كما ذكرنا من قبل أنه يأخذ الكثير من القرارات التصحيحية التي ستؤدي في النهاية إلى إرتفاع ملحوظ في القيمة السعرية للبيتكوين.
لذلك، ننصحك أن بعدم تأجيل قرار الإستثمار في عملات البيتكوين، لأن شراء البيتكوين اليوم أفضل من شراءه بسعر أعلى غداً.
بالتالي أن الأرباح التي ستُحققها إذا قُمت بشراء البيتكوين اليوم ستكون أكبر من إذا قُمت بشراءه غداً.